قسم الجغرافيا والخرائط scuarts

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
قسم الجغرافيا والخرائط scuarts

منتدى قسم الجغرافيا بكلية الاداب جامعة قناة السويس

المواضيع الأخيرة

» خرائط رقمية للعالم من موقع الامم المتحده لعام 2008
الأربعاء يونيو 29, 2011 4:00 pm من طرف سما

» لكل اسبوع رواية
الأربعاء يونيو 29, 2011 3:53 pm من طرف سما

» يلا ادخل عرفنا بنفسك
الأربعاء يونيو 29, 2011 3:30 pm من طرف سما

» الاحداثيات المسقطة و الاحداثيات الجغرافية
الجمعة أبريل 22, 2011 8:41 pm من طرف Admin

» موقع فرنسي لتحميل الخرائط الطبوغرافية
الجمعة أبريل 22, 2011 8:37 pm من طرف Admin

» خطوط الكنتور(تعاريف)(خصائص)(تطبيق)
الجمعة أبريل 22, 2011 8:35 pm من طرف Admin

» السد العالى
الجمعة أبريل 22, 2011 8:20 pm من طرف Admin

» لا اله الا الله
الجمعة أبريل 22, 2011 8:09 pm من طرف Admin

» هام جداا
الأحد يناير 16, 2011 10:35 pm من طرف Admin


    ((( حب من تريد ان يحبك )))

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    ذكر السرطان

    الحصان
    عدد المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 11/07/2010
    العمر : 27
    الموقع : بورسعيد

    ((( حب من تريد ان يحبك )))

    مُساهمة من طرف Admin في السبت نوفمبر 06, 2010 5:26 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



    كلا منا يحب وكل حب له احساس نحس به و له مظهر


    فكلنا نحب امهاتنا و ابائنا و هذا الحب نحسه احساس واضح و نحب الاطفال و نحب ازوجنا و اولادنا لمن هو متزوج وحب اى شئ نحبه


    و بلا شك نحس بهذا الحب و لاننا نحب هناك مظاهر له



    والسؤال


    - هل احسينا بحب الله و رسوله مثل احسسنا بكل الحب السابق؟


    ( والسؤال عن الاحساس بالحب لا عن درجت الحب ده موضوع تانى )


    - ما هو الاحساس بحب الله وما هى مظاهر هذا الحب فى حياتنا ؟


    و ما اجمل من ان نعبد الله ليس رغبا فى الجنه و خوفا من النار فقد و لكن حبا فى الله اولا فهو خالقى



    اذا كان حب العباد شئ يحبه القلب فما بالكم بحب رب القلب فهو اعمق و اقوى الحب فهو حب من لب القلب و لكن يختلف قوته زماناً حسب درجةالايمان و اشخاصا من عبد للاخر


    لذلك نسأل انفسنا


    - ما احساسك عند سماعك كلام الله و كلام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ؟


    - ما احساسك عند فعل شئ تعلم ان الله و رسوله يحبه ؟


    - اتبحث عن ما يرضى الله و رسوله و ما يحبونه فى كل حياتك ولا تفصل حياتك وما فيها ولكن تربطها كلها بما يرضيهم ؟


    بمعنى اخر اتقول (ما لله لله وما لقيصر لقيصر ) هذا خطأ كبير


    فكل الامور لله فهو الخالق الواجد لا اله الا هو لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير

    - ما احساسك عندما تجاهد نفسك لعدم فعل شئ لا يحبه الله ورسوله ؟

    - ما احساسك عندما تعلم ان الله يحبك بفعل شئ ما هل تحاول ان تفعله ام لا ؟ - اتستكثر على نفسك فعل الطاعات ؟


    فما فعلنا لا يساوى نعمة واحده من نعم الله علينا و لكن نرجو رحمته


    - ما احساسك ان فعلت شئ علمت ان الله ورسوله لا يحبه؟ ما مقدار حزنك ؟


    - ما مقدر حزنك وعلى اى مستوى من عدم طاعة الله تحزن وتعلم انك تفعل ذنب ؟


    مثلا تحزن لانك لا تصلى ام تحزن لانك لا تصلى فى المسجد ام تحزن لانك لاتصلى الفجر جماعه فى المسجد


    و كلما زاد الايمان زاد حب الله و رسوله وزاد حب طاعة الله و رسوله


    - اتحزن اذا فاتتك طاعه ؟


    - ما مدى ذكرك لله ؟


    ( والله اعلم )


    وهذا الحب من عوامل الاحساس بحلاوة الايمان


    فعنْ أَنسٍ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال:


    «ثَلاثٌ مَنْ كُنَّ فيهِ وَجَدَ حَلاوَةَ الإِيمان: أَنْ يَكونَ اللَّهُ ورسولُه أحبَّ إليهِ مِمَّا سِواهُما، وأنْ يُحِبَّ المَرْءَ لا يُحِبُّهُ إلاّ لله، وأنْ يَكرَهَ أنْ يَعودَ في الكُفرِ كما يكرَهُ أنْ يُقذَفَ في النَّار)


    صحيح البخارى



    شرح الحديث : (من فتح البارى )


    قوله: (ثلاث) هو مبتدأ والجملة الخبر، وجاز الابتداء بالنكرة لأن التنوين عوض المضاف إليه، فالتقدير: ثلاث خصال، ويحتمل في إعرابه غير ذلك،


    قوله: (كن) أي: حصلن، فهي تامة،


    وفي قوله: ” حلاوة الإيمان ” استعارة تخييلية، شبه رغبة المؤمن في الإيمان بشيء حلو وأثبت له لازم ذلك الشيء وأضافه إليه، وفيه تلميح إلى قصة المريض والصحيح لأن المريض الصفراوي يجد طعم العسل مرا، والصحيح يذوق حلاوته على ما هي عليه، وكلما نقصت الصحة شيئا ما نقص ذوقه بقدر ذلك، فكانت هذه الاستعارة من أوضح ما يقوي استدلال المصنف على الزيادة والنقص،



    قال الشيخ أبو محمد بن أبي جمرة: إنما عبر بالحلاوة لأن الله شبه الإيمان بالشجرة فيقوله تعالى: (مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة) فالكلمة هي كلمة الإخلاص، والشجرة أصل الإيمان، وأغصانها اتباع الأمر واجتناب النهي، وورقها ما يهتم به المؤمن من الخير، وثمرها عمل الطاعات، وحلاوة الثمر جني الثمرة، وغاية كماله تناهي نضج الثمرة وبه تظهر حلاوتها،


    قوله: (أحب إليه) منصوب لأنه خبر يكون،


    قال البيضاوي: المراد بالحب هنا الحب العقلي الذي هو إيثار ما يقتضي العقل السليم رجحانه وإن كان على خلاف هوى النفس، كالمريض يعاف الدواء بطبعه فينفر عنه، ويميل إليه بمقتضى عقله فيهوى تناوله،


    فإذا تأمل المرء أن الشارع لا يأمر ولا ينهي إلا بما فيه صلاح عاجل أو خلاص آجل، والعقل يقتضي رجحان جانب ذلك تمرن على الائتمار بأمره بحيث يصير هواه تبعا له، ويلتذ بذلك التذاذا عقليا، إذ الالتذاذ العقلي إدراك ما هو كمال وخير من حيث هو كذلك، وعبر الشارع عن هذه الحالة بالحلاوة لأنها أظهر اللذائذ المحسوسة،


    قال: وإنما جعل هذه الأمور الثلاثة عنوانا لكمال الإيمان، لأن المرء إذا تأمل أن المنعم بالذات هو الله تعالى، وأن لا مانح ولا مانع في الحقيقة سواه، وأن ما عداه وسائط، وأن الرسول هو الذي يبين له مراد ربه،


    اقتضى ذلك أن يتوجه بكليته نحوه: فلا يحب إلا ما يحب، ولا يحب من يحب إلا من أجله، وأن يتيقن أن جملة ما وعد وأوعد حق يقينا، ويخيل إليه الموعود كالواقع، فيحسب أن مجالس الذكر رياض الجنة، وأن العود إلى الكفر إلقاء في النار،



    محبة الله على قسمين فرض وندب:


    فالفرض: المحبة التي تبعث على امتثال أوامره، والانتهاء عن معاصيه، والرضا بما يقدره، فمن وقع في معصية من فعل محرم أو ترك واجب فلتقصيره في محبة الله حيث قدم هوى نفسه. والتقصير تارة يكون مع الاسترسال في المباحات والاستكثار منها، فيورث الغفلة المقتضية للتوسع في الرجاء فيقدم على المعصية، أو تستمر الغفلة فيقع، وهذا الثاني يسرع إلى الإقلاع مع الندم، وإلى الثاني يشير حديث: ” لا يزني الزاني وهو مؤمن”،


    والندب: أن يواظب على النوافل، ويتجنب الوقوع في االشبهات، والمتصف عموما بذلك نادر،



    وكذلك محبة الرسول على قسمين كما تقدم، ويزاد أن لا يتلقى شيئا من المأمورات والمنهيات إلا من مشكاته، ولا يسلك إلا طريقته، ويرضى بما شرعه، حتى لا يجد في نفسه حرجا مما قضاه، ويتخلق بأخلاقه في الجود والإيثار والحلم والتواضع وغيرها، فمن جاهد نفسه على ذلك وجد حلاوة الإيمان، وتتفاوت مراتب المؤمنين بحسب ذلك،


    وقال الشيخ محيي الدين: هذا حديث عظيم، أصل من أصول الدين، ومعنى حلاوة الإيمان استلذاذ الطاعات، وتحمل المشاق في الدين، وإيثار ذلك على أعراض الدنيا، ومحبة العبد لله تحصل بفعل طاعته وترك مخالفته،وكذلك الرسول،


    وإنما قال: ” مما سواهما ” ولم يقل: ” ممن ” ليعم من يعقل ومن لا يعقل، قال: وفيه دليل على أنه لا بأس بهذه التثنية و أن تثنية الضمير هنا للإيماء إلى أن المعتبر هو المجموع المركب من المحبتين، لا كل واحدة منهما، فإنها وحدها لاغية إذا لم ترتبط بالأخرى،


    فمن يدعي حب الله مثلا ولا يحب رسوله لا ينفعه ذلك، ويشير إليه قوله تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) فأوقع متابعته مكتنفة بين قطري محبة العباد ومحبة الله تعالى للعباد،


    قوله: (وأن يحب المرء) قال يحيى بن معاذ: حقيقة الحب في الله أن لا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء،


    قوله: (وأن يكره أن يعود في الكفر)وفى رواية ( وحتى أن يقذف في النار أحب إليه من أن يرجع إلى الكفر بعد إذ أنقذه الله منه) وهنا جعل الوقوع في نار الدنيا أولى من الكفر الذي أنقذه الله بالخروج منه في نار الأخرى



    والله اعلم



    واختم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جزاء من يتقرب الى الله و يفعل ما امروه به



    عن أبي هريرة قال: قال رسول الَّله صلى الله عليه وسلم: «إن اللَّهَ قال: من عادَى لي وَليّاً فقد آذَنْته بالحرب. وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيءٍ أحب إلي مما افتَرَضْته عليه. وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أُحبه، فإذا أحبَبته كنت سمعه الذي يسمع به وبَصرَه الذي يبصر به ويدَه التي يبطِش بها. ورجله التي يمشي بها، وإنْ سألني لأَعطينه، ولئن استعاذ بي لأعيذَنه. وما ترددتُ عن شيء أنا فاعله ترَدُّدي عن نفسِ المؤمن يكرَه الموتَ وأنا أكرَه مَساءته )


    صحيح البخارى



    ارجو ان يعجبكم الموضوع و يكون فيه استفاده


    و منتظر رأيكم واضافاتكم وردودكم
    avatar
    سما

    انثى عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 16/11/2010
    الموقع : الاسماعيلية

    رد: ((( حب من تريد ان يحبك )))

    مُساهمة من طرف سما في الأربعاء ديسمبر 01, 2010 5:29 pm

    جزاك الله خيرا ويارب اهدى كل المؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات
    flower
    avatar
    Admin
    Admin

    ذكر السرطان

    الحصان
    عدد المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 11/07/2010
    العمر : 27
    الموقع : بورسعيد

    رد: ((( حب من تريد ان يحبك )))

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس ديسمبر 02, 2010 12:46 pm

    شكرا لمرورك يا اسماء نورتى الموضوع


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:22 pm